الانسان اليعربي…بين العربان…والبعران

الانسان اليعربي…بين العربان…والبعران

د.يوسف السعيدي

لذيذة تلك الحروف وقبيحة تلك الجمل والعبارات المصنوعة منها بتكلف.. ومابين الحق والباطل مسافات ضوئية من عمرنا الافتراضي وتاريخنا الخجول المليء بالمتناقضات والحكم والبلاء والابتلاء..
فمن تقديس بول البقر لدى الغير نسابقهم نحن إلى تقديس الحمير والبعير والضبان وإلى تدليل القطط والكلاب برفق والتأمين على حياتها فتحققت لنا عن طريق الصدفة رؤية العدل،، بآية، لم تخطر على بال مخلوق بأنه لو تاه بعير أو حمار في عرض صحراء (الربع الخالي) لأنصفناه وحققنا العدل السماوي بحذافيره أما غرق مدينة..اوقتل الابراياء بأحزمه ناسفه فلا يهم لأن للإنسان رب يحميه من شر نفسه..
والخلاصة أنه لنسكت عن الكلام المباح وقفة رجل واحد ولا حول ولا قوة إلا بالله، “لأنه هكذا علمونا” في دروس الطاعة العمياء ودفاتر الأولين والآخرين..
وأنه ولله الحمد والمنة أن ما لدينا نحن العربان من مخزون مادي، يكفي لشراء فردة “حذاء ماركة(اديداس)” و”كلسون الملكة فيكتوريا” و”وزرة البرلماني اليمني فلان” و”فستان ديانا” و”منديل أم كلثوم” و”جزمة تشرشل”..
وأنه لـــ طز
وأمام كل ذلك الهراء تطل علينا قضية البعير الذي التهمته بقعة الزيت فأقيمت الدعوى على ذلك وتم الحكم وفصلت الجلسة في غضون غمضة عين بتعويض مادي أرادوا مقارنته بتعويضات عائلة من عائلات ركاب طائرة لوكربي المنكوبة.. متناسين أننا أمام قانون رباني كرم الإنسان عن الحيوان بدرجات من حيث المنزلة..
همسة في وجه فلان مضيع الطاسة”
“البعارين أبخس منك يا أبو فلان” ويقال في المثل الدارج هذي البعرة، صانكم الله، وهذا البعير كرم قدره.. ولأجل ذلك تقاس قيمة الإنسان الآدمي الذي كرمه الله تعالى ورفض هو إلا أن يدوسها بحوافره (العشر) بعلمه الشرعي بقياس مكانته بين البعران وقيمتها المادية في مزاد سوق الهجن العالمي.. ولو أن الراحلة أم كلثوم “عايشة” لرددت على مسامعنا بقهر الزمان الرديء (بعير عنك حياتي عذاب)…
ومن غرائب وعجائب العربان “، وأمام قضية تفريق زوجين متحابين بحجة عدم توافق السالب بالموجب، وتنافر الضدين ودعوى خلط النسب الآدمي النقي الشريف بدماء أخرى ملوثة طبقياً بمياه بحيرة المسك يتم على الفور فصل (….) وتوزيعهم على أولاد الحارة بحسب حاسة الشبه القبيحة واللون والعرق وطز بـ”الديانة إللي حاشرة أنفها بالعافية بين العربان” (البعران) بأمر الفاضي الشيخ الكهربائي العلامة والإمام العادل المنصف كسر الله “خشمه ومنقاره”..
الخاتمة
وإلى ما هنالك من هرج في السياسة، قبحها الله، ننسى ما مضى من (تصفيط) في الكلام لنختتم حديثنا بما تيسر وعليك يا باري:
الخلاصة والزبدة الدنماركية أن من يخرج عن نظرية العدو المشترك لابد له أن يخلق عداوة مع نفسه ومع الآخرين، ومن نوع آخر يساوي فيها من حيث العدل بين الضحية والجلاد أو أن نخرج بحلول جهنمية تقضي برمي خصمنا في عرض البحر.. ويكفي بعد تلك الحلول الهيستيرية أن نتداوى بمحبة بعضنا بالرضاعة الطبيعية حتى تحرم علينا فلسطين وأهلها المنكوبين في غزة الجريحة..والعراق وسوريا..واليمن والبحرين .. فليس هناك من شبه حقيقي في تلك الحالة الشاذة بين الدواب المستنسخة والبشر المعدلة جينياً من منطلق عدم الغيرة على مقدساتنا ومن واقع فهمنا القاصر لطبيعة تشويه الآيات وسيرة المصطفى عليه وعلى اله الطاهرين أفضل الصلاة وأتم التسليم..
ورضعة واحدة (حبني بالغصب).. تكفي لإلغاء حاجز الكلفة بين العرب وقضيتهم المصيرية ونحرم على بعضنا إلى يوم الدين….
الدكتور
يوسف السعيدي..



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*