طلال الزوبعي من مقاوم “خائن” الى سياسي “غدار”!

 طلال الزوبعي من مقاوم “خائن” الى سياسي “غدار”!

دخل الخضراء بـ”اموال جيش المجاهدين”..

كشف مصدر مقرب عن ‘الوجه الحقيقي’، لعضو لجنة النزاهة السابق (المتهم بالفساد)، النائب الحالي في البرلمان طلال الزوبعي، مبيناً انه ‘غدار من طراز خاص’ وقد دخل المنطقة الخضراء واصبح من القيادات السياسية باموال ‘جيش المجاهدين’ التي سرقها حين كانت تجمع الاموال لهم لغرض مقاومة الاحتلال الامريكي منذ سقوط النظام السابق عام 2003 وحتى عام 2006.

المصدر الذي  طلب عدم الكشف عن اسمه، قائلاً ان ‘النائب الحالي في البرلمان العراقي (طلال الزوبعي)، كان من القيادات الأدارية في (جيش المجاهدين)، الذي تم تأسيسه لمقاومة القوات الامريكية التي احتلت الاراضي العراقية عام 2003 وبقي الجيش يقاوم الاحتلال حتى عام 2006’.

ونوه المصدر خلال حديثه الى ان ‘الزوبعي كان معروفاً بين صفوف جيش المجاهدين بـ(أبي هارون)، حيث اسندت اليه مهام ادارة مالية جماعة جيش المجاهدين’، مضيفاً انه ‘وبعدما تسليمه اموال جيش المجاهدين، اختفى الزوبعي عن الانظار بشكل مفاجئ ولم نعرف له اي طريق بعد هروبه الى جهة مجهولة باموال المجاهدين’.

ولفت الى انه ‘وبعد مدة من الزمن تفاجئنا باعلان الزوبعي نفسه (قيادياً) في احدى الاحزاب السياسية التي تأسست بعد 2003، متخذاً من المتاجرة بمعاناة اهل السنة طريقاً للحصول على المكاسب السياسية من الاطراف التي سيطرت على الحكومات المتعاقبة’.

وتسائل قائلاً ‘كيف يمكن لمن سرق اموال الجهة التي كان يعمل بها سابقاً من الحفاظ على اموال الدولة وممتلكاتها؟.. كيف لفاسد مثل الزوبعي ان يتكلم باسم اهل السنة.. هو سرقهم حين انضم للمجاهدين وتاجر بمعاناتهم حين اصبح سياسياً ولم يحصل السنة منه على اي شيء يذكر!!’.

وختم المصدر حديثه بالقول ‘غدار وفاسد مثل طلال الزوبعي على الناس ان تعرف حقيقته التي يخفيها خلف (وجهه السياسي)، وعلى الحكومة والسلطات القضائية ان توقفه عند حده وتكشف حقيقته للعراقيين’.

هذا وتوجد في محاكم القضاء العراقي ملفات كثيرة ضد رئيس لجنة النزاهة السابق طلال الزوبعي، ابرزها تلك التي تتعلق بعقده صفقات مالية ‘ضخمة’، مع جهات سياسية متنفذة مقابل السكوت عن مشاريعهم ‘الوهمية’ والوقوف ضد من يحاول الكشف عنها في هيئات النزاهة، فيما عرف الزوبعي في الاوساط السياسي باخذه العمولات من اي جهة سياسية تريد ابرام عقود ومشاريع كجزء من مخطط ‘مشبوه’ لتدمير البنية التحتية في العراق.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*