لماذا يحال على التقاعد الفريق الركن عبد الغني الاسدي وسواه؟- عدي الاعسم

لماذا يحال على التقاعد الفريق الركن عبد الغني الاسدي وسواه؟- عدي الاعسم

بسم الله الرحمن الرحيم

م / بيان صادر من مكتب المرجع آية الله الشيخ عدي الاعسم (دام ظله)

العنوان / الإقالة للحكومة لا لعبد الغني الاسدي

الثمانون السن الشرعي( بأستثناء النوادر ) وما دونه السن القانوني للتقاعد سبيلا لاستيعاب الفيض ، إما أن يحال على التقاعد الفريق الركن عبد الغني الاسدي وسواه ، وهو من هو في التفوق الاستراتيجي والتكتيكي ، والضابط الميداني المتفرد والذي خالف أوامر الحكومة بقمع المتظاهرين ، والذي يشكل رعبا للدواعش واسيادها ، فإنه لم ولن نفرط به في هذا الوقت الخطير بالذات ،
وهل فعلها الامام علي (ع) بشأن وزيره الحربي مالك الأشتر الفهد العجوز !
وهل فعلتها قبل ذالك حكومة أسبرطه !
وهل فعلها هتلر بأشياخه من ضباط الرايخ ولان كان احمد عرابي هرما وكان عزيز المصري كذالك فان اصولهما العراقية المتفردة حملت أبناء مصر على الانقياد ورائهما مدى الحياة ،

أيها الرئيس الجديد أتقي الله في الاسدي ، واعلم لأنت وحكومتك غاصبون للسلطة ، أما خرج الشعب بمظاهراته المليونيه تنديدا بالجميع بعد الانتخابات وليس قبلها وبذالك لن يكون لكم تمثيل شرعي وقانوني لأرادة الشعب .

المرجع الديني
الشيخ عدي الاعسم

النجف الاشرف
٢٤ / ربيع الأول/ ١٤٤٠ ه
١ / ١٢ / ٢٠١٨ م



3 تعليقات

  1. ابو عباس

    سبحان مرجع الاعسمي
    هولاء ادعياء الرجعيه فلا تصبحو بوق لدعايتهم !!!!!!!!!!!!!

  2. سامر أحمد

    مرجع ديني لا يعرف الكتابة باللغة العربية بشكل صحيح مشكوك في مرجعيته إلى حد كبير.
    هو يكتب ” كذالك ” و ” ذالك ” و “بذالك” بدلاً من ” كذلك و ذلك وبذلك” فضلاً عن سوء التعبير عندما يقول ” الدواعش وأسيادها ” بدلاً من ” داعش وأسيادها أو الدواعش وأسيادهم ” لكون داعش مؤنث والدواعش مذكر.؛
    ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم على مراجع من هذه الشاكلة.

  3. عدي بن أم عدي الفسنجوني التفتوني

    كلشي شايف بس مرجع اسمه عدي هاي شوية واگفة،وبما انه مواليد ١٩٨٠ فيبدو ان عداي أسماه ابوه على اسم المقبور بن المقبور عدي الكسيح.وبين عدي الكسيح وعدي الأعسم الطربگة تنهض من جديد ،ولعنة الله وملائكته على عدي وابو عدي وال عدي قاطبة او كما يكتبها مرجعنا عداي قاطبتاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*