انتشال أكثر من 4500 جثة من تحت أنقاض الموصل

انتشال أكثر من 4500 جثة من تحت أنقاض الموصل

أعلنت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان بالعراق (رسمية)، الاثنين، انتشال 4 آلاف و657 جثة من تحت الأنقاض في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمال) منذ استعادتها من تنظيم الدولة وحتى السادس من نوفمبر الماضي.

جاء ذلك في بيان عضو المفوضية، فاضل الغراوي، أوضح فيه أن فرق الدفاع المدني انتشلت 2665 جثة معلومة الهوية، و1992 أخرى مجهولة الهوية.

وأشار إلى أن من بين الجثث 851 تعود لأطفال معلومي الهوية.

وقال الغراوي: إن “خطر وجود العديد من الألغام والعبوات والمخلفات الحربية أدى إلى العديد من الحوادث، كما أنها تمثل عائقاً كبيراً أمام عودة العديد من العوائل إلى دورها”.

وطالب الغراوي الحكومة العراقية برفع المخلفات الحربية، ووزارة الصحة بإكمال متطلبات فحص الحمض النووي، وإجراء المطابقة مع الجثث مجهولة الهوية لإكمال المتطلبات القانونية.
يشار إلى أن أعداد المدنيين الذين قتلوا في خلال حرب الموصل ما تزال غير معروفة، وتتراوح الأرقام المعلنة من مصادر مختلفة بين بضعة آلاف و20 ألفاً.

واستعادت القوات العراقية مدينة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة في أغسطس 2017؛ بعد تسعة أشهر من الحرب الطاحنة التي استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والقصف الجوي على نطاق واسع.

وحوّلت الحرب أجزاء واسعة من المدينة، خاصة المنطقة القديمة (غرب)، إلى أنقاض، حيث لا تزال فرق الدفاع المدني تعمل لغاية الآن على رفع الأنقاض والجثث التي بقيت تحتها.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*