لماذا اضطر عبدالمهدي لإيقاف قرار تعيين زيد الوكيل ؟

لماذا اضطر عبدالمهدي لإيقاف قرار تعيين زيد الوكيل ؟

نشرت وسائل التواصل الاجتماعي، صورا للحظة دخول زيد الوكيل مع مجموعة مسلحة، الى مكتب رئيس سلطة الطيران المدني، لاجباره على اصدار امر تعيين الوكيل نائبا له، الأمر الذي اضطر رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، السبت، الى تجميد هذا الأمر، وإجراء تحقيق فيه.

وأفاد بيان لمكتب عبدالمهدي، بـ”إصدار أمر بإجراء تحقيق حول معلومات تشير إلى صدور أمر إداري من قبل السيد مدير عام سلطة الطيران المدني لتعيين إحدى الشخصيات بمنصب نائب مدير عام السلطة تحت طائلة التهديد والتخويف”.

Image

وأشار البيان إلى “اعتبار الإجراء الإداري المتعلق بمنصب نائب رئيس السلطة مجمداً وغير نافذ، ويستمر العمل بالسياقات السابقة لحين إنهاء التحقيق والتأكد”، مردفا أن “رئيس الوزراء وجه باتخاذ الإجراءات الكفيلة وإنزال أشد العقوبات بكل من يستخدم التهديد او يستغل سلطاته لإرغام المواطنين أو مؤسسات الدولة على القيام بإجراءات مخالفة للقانون والنظام”.

من هو زيد الوكيل؟

وسبق لزيد الوكيل أن عمل في مكتب رئيس الجمهورية برهم صالح، ابان توليه منصب نائب رئيس الوزراء، وكذلك مع وزير النقل الأسبق باقر جبر الزبيدي.

وفي وقت سابق، كشفت مصادر إعلامية كشفت عن “تفاصيل جديدة بشأن إرغام ميليشيات مسلحة مدير سلطة الطيران المدني علي خليل على تعيين زيد منير عبد الرزاق المعروف بـ(زيد الوكيل) معاوناً له”.

Image

وأضافت، أن “زيد الوكيل حضر يوم الاثنين الماضي برفقة 6 اشخاص يرتدون زي الحشد الشعبي إلى مكتب خليل، وبعد اللقاء خرجوا غاضبين منه، ويوم الأربعاء أصدر خليل قراراً بتكليف المهندس علي تقي بمهام معاون المدير”.

وتابعت أنه “في مساء يوم الأربعاء الماضي تم الهجوم على المدير العام من قبل كتائب مسلحة على مدير سلطة الطيران وهددوه بقتل نجله ما لم يقم بتكليف الوكيل بمهام معاون المدير، لذا رضخ خليل للأمر واصدر قرارا بانهاء تكليف علي تقي واستلام زيد الوكيل المنصب”.

وكانت وثيقة صادرة عن سلطة الطيران المدني قد كشفت عن تكليف زيد منير عبد الرزاق بمهام معاون المدير العام للسلطة بعد إنهاء تكليف المهندس علي محمد تقي.



تعليق واحد

  1. ابو حوراء

    زيد الوكيل احد نفايات لجنة التطوير التي انتدبها عمار الحكيم مع قصي محبوبة وفراس الصدر لتطوير وتغيير هيكلية المجلس الأعلى بعد انتكاسة عام ٢٠١٠.. والحمد لله ماقصروا في تطوير أنفسهم.وبيع بضاعتهم الكاسدة على من جاء بهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*