كوردي يتزوج  نساء من ثلاث جنسيات عن طريق “الفيسبوك”

كوردي يتزوج  نساء من ثلاث جنسيات عن طريق “الفيسبوك”



علي عارف، الشاب البالغ 43 عاماً من قضاء سيد صادق، الذي تمكن من خلال شبكة فيسبوك للتواصل الاجتماع، خلال أربع سنوات، من الزواج بثلاث نساء مصرية، مغربية ويمانية، وجاء بهن إلى ناحية سيد صادق، لكنه زواجه بالمصرية دام ستة أشهر فقط، ومع المغربية خمسة أشهر فقط، لكن زوجته اليمانية تعيش معه منذ أكثر من عامين.

ويقول عارف، “في العام 1997 تزوجت هنا بكوردية، وهي من أقاربي، ولنا ثلاثة أولاد، ثم في العام 2013، تزوجت المصرية، وفي أواخر العام 2015 أو مطلع العام 2016، تزوجت المغربية، وفي العام 2017 تزوجت هذه اليمنية”.

لكون علي عارف يجيد اللغة العربية، تمكن من تطوير علاقاته مع تلك الفتيات إلى علاقات حب، وحملهن على قطع مئات الكيلومترات للوصول إليه.

مروة مرشد، طبيبة، ولا تخفي أن علياً لم يخبرها أول الأمر بأنه متزوج، لكنها عندما وصلت إلى كوردستان اكتشفت الحقيقة، لكنها تقول إن حبها لعلي منعها من العودة إلى اليمن، ودفعها للبقاء معه

وإضافة إلى زوجته اليمنية، لعلي زوجة أخرى، من أهالي سيد صادق، وله منها ثلاثة أبناء، ويقول إن زوجته الكوردية لم تعترض على الأمر وتعاملت مع الأمر بصورة طبيعية.

سهر علي الكثير من الليالي مع هاتفه النقال حتى تمكن من إقناع ثلاث نساء، مصرية ويمانية ومغربية، بالزواج منه ويأتي بهن إلى ناحية سيد صادق، لكنه لم يتمكن من إكمال المسيرة مع المصرية والمغربية، وهذه التي تظهر الآن ورائي هي زوجته اليمانية، والتي تقول إنها لن تغفل عنه ولن تدعه يحمل هذا الهاتف النقال مرة أخرى

ثلاث نساء، وكل واحدة تنتمي الى بلد

وأوضح علي عارف، أنه “كنت على وشك الانفصال عن المصرية، لم نكن قد انفصلنا تماماً، لكنها كانت قد سافرت إلى مصر، في تلك الأثناء تعرفت إلى المغربية، ولما عرفت المصرية بأمرنا وشاهدت تعليقاتها على منشوراتي، سألتني من هذه؟ فقلت لها إنها سيدة مجرد سيدة، فكان أن اتصلت بها وسألتها لماذا تتواصلين مع هذا الرجل فهو مازال زوجي، وحدث سجال بينهما، وبلغت الأمور حداً قالت لي فيه زوجتي المصرية يجب أن تنشر الآن صورتنا معاً لتراه المغربية”.

أصبحت قصة علي وزوجاته العربيات الآن موضوع الساعة في ناحية سيد صادق، فيعتبره البعض البطل الذي يخطف قلوب السيدات، بينما يراه البعض وبسبب النظرة الثقافية والاجتماعية، ليس موضع حمد، لأنه تعرف إلى زوجاته من خلال الفيسبوك، وأصبحن ضرائر لزوجته الأولى.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*