ابنة حسين كامل وحفيدة صدام تكشف خفايا وأسرارا جديدة

كشفت حفيدة الرئيس السابق للعراق، صدام حسين، حرير حسين كامل، عن خفايا ومذكرات لها، مع رسائل إلى العالم.

ونقلت سبوتنيك عن حرير حسين كامل قولها “انا مواطنة عراقية، وابنة للفريق حسين كامل وحفيدة الرئيس الراحل صدام حسين من ابنته رغد صدام حسين، عمري 32، ودرست في كلية الاقتصاد وإدارة الأعمال في الجامعة الكندية في الأردن”.

واضافت “بعد الاحتلال الأمريكي، غادر كل منا العراق.. أي كل أم مع أولادها، ولم نكن نحمل جوازات عراقية مما صعب المسألة، ثم تم التزامنا من قبل الأردن، وقطر بما يسمى بالثقافة العربية استضافة.. كنا نساء وأطفال وأكبرنا مراهق، وتم منحنا جوازات عربية لعدم استطاعتنا إلى اليوم من الحصول على الجواز العراقي، بأمر من الحكومة التي تسمي نفسها بالعراقية، فوفرت لنا الدول العربية المقومات الرئيسية للمعيشة كأوراق ثبوتية، وراتب شهري، ومنزل للسكن، وبقي الحال على ما هو عليه إلى اليوم باستثناء من يتزوج (مثلي)، أو من يسافر للدراسة، مثل الكثير من الأحفاد”.

وتابع “كانت ليلة باردة موحشة ومظلمة… غادرنا بعد أن تم تسريب الخبر بأن ابنتي الرئيس رغد ورنا موجودين مع أطفالهما في الموصل “مركز نينوى، شمال بغداد”، وخوفاً على المستضيفين وعلينا كأطفال ونساء غادرنا مشياً على الأقدام على الساتر الترابي الحدودي الفاصل بين العراق وسوريا، وكانت مجازفة كبيرة حيث لو شعرت القوات السورية بوجود أشخاص هناك فكان لديها أمراً بإطلاق نار عشوائي”.

واوضحت “أيام قليلة قضيناها في سوريا، وبعدها تلقينا استضافة من المملكة الأردنية الهاشمية، وتم نقلنا”، مضيفة “لم يكن تلقي خبر اعتقال الرئيس، وإعدامه، سهلا فأنتِ تتكلمين عن رئيس لنا، وعن جدنا بنفس الوقت، وعن بطل أحببناه، لم يكن سهلا أبدا، لكن مع الوقت تدرك الحكمة من الأمور الصعبة، أعتقد أنه لو لم يخدر كان سيقاوم أكيد وسيستشهد لكن ستغيب الكثير من الحقائق عن الناس والتي كنا نعرفها جيداً كعائلة باستثناء العالم أجمع الذي كان مضللاً بشكل كبير، وبرأيي المحاكمة ومع إننا كنا نتابع تفاصيلها بألم إلا إنها وضحت للعالم العربي حقيقة هذا الرجل كما هو وليس كما اعتادوا أن يسمعون عنه أو يتصوروه”.

وبشأن التفكير برئاسة العراق مرة أخرى، بينت “هذا قرار عراقي وهم من يقرر ويختار، لكل مرحلة لها سياستها وما يتماشى مع تلك المرحلة لذلك يجب أن تكون السياسة المستقبلية مناسبة للمرحلة القادمة”.

وتابعت “رسالتي للشعب العراقي هي ان يدركوا حقوقهم ويكونوا يداً واحدة، ويجب أن يوضعوا حدا للطائفية المقيتة، وهو حلم ليس ببعيد فقد عشنا لعقود متحابين، ويجب أن نرجع كما كنا وأفضل”.



5 تعليقات

  1. العراقي

    هههههههه اولا صدام مجرم واللي صار بيكم هو عقاب من الله لماةعملتوا لهذا الشعب

  2. ابوعلي

    انا علقت ليس لرغبتي قراءة الخبر فمثل هذه الاخبار تستخرج من مزبلة التاريخ اما الذي لفت نظري بان كاتل الخبر او الطابعي يذكرني بهؤلاء الذين كانوا يمنحوا شهاداتهم الجامعية الأولية او العليا حسب درجته الحزبية آنذاك نعم كاتب او الذي طبع هذا الخبر هو واحد منهم يكتب كلمة (ابنة) بالتاء الطويلة (ابنت)مساكين يردون ياكلون خبز هههههههههههههههههههههههههههههه

  3. ابو احمد العراقي

    حرير لم تعش ماعاشه العراقيين ثلاثة حروب خارجية وحصار خارجي وداخلي وطائفية على اغلب الشعب العراقي نظام اسس اكبر المقابر الجماعية بالعالم راتب الموظف كانت 3 دولارات بالشهر وخوالها عدي وقصي يلهون ويلعبون القمار ويطعمون غزلانهم الهيل واسودهم اللحم … حكم بعثي فاشستي ظالم والله هو الذي انتقم منهم كما حصل مع كل الطغاة والمردة

  4. A.J

    اذا كانت اللعنة تجوز على الحرامية والقتلة الذين يحكمون العراق اليوم
    فان الاولى باللعن هم صدام وعشيرته…لانهم دمروا بسياساتهم ورعونتهم بلدا غنيا مزدهرا …وتتسسببوا في وصول من وصل لحكم العراق اليوم….
    (ابنت) الكح&$#…انجبي وروحي اسالي العراقي اشلون كان عايش…وشلون كان محترم لمن يسافر…قبل ما يستلم ابن العوجة الاعوج واخوته الحكم…
    وانته يا كاتب/معد/طابع الخبر: الله يطيح حظك على (ابنت).

  5. ابو عباس

    اول كلمة في الموضوع تكتب هكذا (ابنة) وليست بالتاء المفتوحة.
    لا حول ولا قوة الا بالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*