الامام الباقر وإحياء الروح الثورية الحسينية في الأمة

56

* جميل ظاهري

توارث بنو أمية حقدهم الدفين البغيض لبني هاشم منذ بدء الرسالة النبوية المحمدية في العام العاشر قبل الهجرة، بعد أن زرعه جدهم الطليق أبو سفيان (صخر بن حرب بن أمية الأكبر) والذي لم يدخل الاسلام إلا يوم فتح مكة بعد أن رأى مرحمة الرسول الاعظم محمد (ص) عندما قال: “من دخل بيت أبو سفيان فهو آمن”.
لكن الحقد والحسد والجاهلية التي أعمت قلوبهم قبل أبصارهم توارثوها واحداً بعد آخر هم وأبنائهم وأحفادهم وأتباعهم وأنصارهم حتى يومنا هذا وما من فترة زمنية تمر على الأمة الاسلامية حتى يرسم بنو أمية أو أتباعهم صورة من صور الاجرام الدموي البشع الذي يقترفوه ضد أهل بيت النبوة والرسالة والامامة عليهم السلام وانصارهم وأتباعهم وما يحل ومنذ عشر سنين من إرهاب وإجرام يستهدف شيعة أهل البيت في العراق وباكستان ولبنان وسوريا والانتهاكات الصارخة بحقهم في البحرين وأبناء المنطقة الشرقية بالسعودية إلا نموذج من تلك السياسة الأموية الحاقدة والاجرامية.
لقد تفنن بنو أمية الأجرام بحق أهل البيت عليهم السلام وأتباعهم ومحبيهم من القتل بالسيف حتى دس السم والغدر والخيانة والطعن من الخلف بجنح الليل الدامس خلال فترة سلطتهم على رقاب المسلمين والتي بدأها “معاوية بن أبي سفيان” أبن “هند بنت عتبة” صاحبة العلم الأحمر في مكة، عندما تولى السلطة بأمر من الخليفة الثاني عام 21 للهجرة بعد أن مات أخوه “يزيد بن أبي سفيان” من “طاعون عمواس” عندما كان حاكماً على الشام والذي شمل جميع أنحاء الشام سنة 18 للهجرة (وقيل تأخر موته حتى فتح قيسارية سنة 19 للهجرة)، وكانت فاجعة الطف بكربلاء والتي استشهد خلالها العشرات (72) من خيرة بني هاشم والصحابة والمؤمنين الذين كانوا مع الامام الحسين بن علي بن أبي طالب أمير المؤمنين عليهما السلام حتى طفله الرضيع الذي لم يبلغ الأشهر الستة بعد ، أبشع صور الحقد الأموي ناهيك عن المؤامرات التي استهدفت اغتيال وقتل الامام الحسن بن علي عليهما السلام رغم توقيع “معاوية” وثيقة السلام معه حتى دس اليه السم عبر زوجته اللعينة “.
لسنا بصدد استعراض الاجرام الأموي كله لأن المقال والمكان والزمان لا يسعان لذلك ومن أراد أن يقف على حقيقة بني أمية عليه مراجعة كتب التأريخ التي كتبها العامة قبل الآخرين ومنها المسانيد والصحاح وتاريخ دمشق وشرح نهج البلاغة لأبي الحديد المعتزلي وغيرها وما آخر ما كتب بهذا الخصوص هو المقال الذي كتبه الأديب المصري الراحل “أسامة أنور عكاشة” تحت عنوان “هؤلاء هم الرجال الذين اسسوا الدولة الاسلامية” واستند فيه الى مصادر ومراجع معتبرة في التاريخ والسيرة .
تلك الصور لم ولن تكون بعيدة عن امامنا ومقتدانا الامام محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أمير المؤمنين عليهم السلام الذي كان حاضراً في فاجعة الطف بكربلاء وهو في سن الخامسة من عمره الشريف ولم تغب عنه تلك الصورة المأساوية طيلة حياته حتى قتل مسموماً بحقد الطاغية الأموي ونحن نعيش اليوم ذكرى استشهاده المفجع والمؤلم، حيث اغتاله الحاكم الاموي “هشام بن الحكم” المعروف عنه من أكثر حكام بني أمية حقداً وكراهية لآل البيت (ع) ، فقام باعتقال وسجن الامام محمد الباقر (ع) بعد أن ذاع فضله (ع) بين أهل الشام عندما كان الامام الباقر (ع) هناك بأمر من “هشام”، وفي السجن بدأ الامام (ع) يلقي بمحاضراته وعلومه وآدابه أمام السجناء الذين احتفوا به وقدروه تقديراً عظيماً؛ ولما علم بذلك “هشام” أمر باخراجه من السجن وإرجاعه إلى المدينة خوفاً من الفتنة. وهناك كلف واليه في المدنية المنورة “إبراهيم بن الوليد بن عبد الملك” بدس السم اليه مخلوطاً بالماء والعسل المسموم (الأئمة الاثنى عشر لابن طولون ص281- المناقب ج4 ص 690 والبحار ج11 ص 75).
لقد كان للامام محمد الباقر (ع) دور كبير في إحياء الروح الثورية الحسينية، وإلهاب الحماس في النفوس المؤمنة بالله عزوجل ورسوله (ص) ضد الحكام الظالمين، حيث جعل الثورة الحسينية حية في نفوس الناس لتمنحهم طاقة ثورية لخوض المواجهة مع الظلم والظالمين في كل الظروف والمناسبات وقتها وظرفها المناسب عبر تأكيده على إحياء الشعائر الحسينية عبر أقامة مجالس العزاء والدعوة لزيارة قبر الامام الحسين (ع) وأصحابه الميامين (ع) وإنشاء الشعر والمراثي يصور الفاجعة الدموية المؤلمة التي دارت يوم عاشوراء عام 61 للهجرة .
كان عليه السلام يقول: “من ذرفت عيناه على مصاب الحسين ولو مثل البعوضة غفر الله له ذنوبه”(بحار الأنوار: 98)، وقال (ع):”مروا شيعتنا بزيارة الحسين بن علي، وزيارته مفروضة على من أقرّ للحسين بالامامة”( بحار الأنوار: 44 / 293)، فيما بذل من أمواله لنوادب يندبن بمنى أيام الموسم(مقتل الحسين للمقرّم: 106).
ترك الامام أبو جعفر عليه السلام ثروة فكرية هائلة تعد من ذخائر الفكر الإسلامي، ومن مناجم الثروات العلمية في الأرض وفتق أبوابها، وسائر الحكم والآداب التي بقر أعماقها، فكانت مما يهتدي بها الحيران، ويأوي إليها الظمآن، ويسترشد بها كل من يفيء إلى كلمة الله سبحانه وتعالى.
ووقف الامام الباقر (ع) حياته كلها لنشر العلوم الاسلامية ونشر المثل الانسانية بين الناس، وعاش في مدينة جده (صلى الله عليه وآله وسلم) يثرب كالينبوع الغزير يستقي منه رواد العلم من نمير علومه وفقهه ومعارفه، عاش لا لهذه الأمة فحسب، وإنما عاش للناس جميعاً. وكان له (ع) دور عظيم في تفسير القرآن الكريم فقد استوعب اهتمامه فخصّص له وقتاً، ودوّن أكثر المفسرين ما ذهب إليه وما رواه عن آبائه في تفسير الآيات الكريمة.
قام الامام أبو جعفر الباقر (عليه السلام) بأسمى خدمة للعالم الاسلامي، حيث حرّر النقد من التبعية للامبراطورية الرومية وعلى عهد الحاكم الطاغية الاموي “هشام”، وقت كان النقد يصنع هناك ويحمل شعار الروم النّصارى، وقد جعله الامام (ع) مستقلاً بنفسه يحمل الشعار الاسلامي، وقطع الصلة بينه وبين الروم.

jameelzaheri@gmail.com



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*