زيارة زعيم التيار عمار الحكيم لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي، تهدف لتحسين العلاقة بعد رسالة الاخير “القاسية” للحكيم

359

رأى عضو المؤتمر العام لتيار الحكمة الوطني ايسر الجادري أن زيارة زعيم التيار عمار الحكيم لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي، تهدف لتحسين العلاقة بعد رسالة الاخير “القاسية” للحكيم.

وقال الجادري : إن “المعارضة حسمت ولاتوجد عودة فيها الا بتغير سياسي عن طريق الاقالة والاستجواب وسحب الثقة”.

وأضاف : أن “اللقاء بين زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، يعمل بشكل او بأخر على تنسيق بعض القضايا التي وعدتنا بها الحكومة لتوفر الاجواء التي يمكن من خلالها ان تعمل المعارضة بالشكل الصحيح وتؤدي دورها لحماية المعارضة وفعاليتها”.

واكد أن “الشارع يتوقع بذهابنا للمعارضة باننا اصبحنا بالضد من شخص عادل عبد المهدي، وهذا غير صحيح، نحن مع تقويم الحكومة خاصة ونحن في فترة اعياد واللقاءات الودية مطلوبة”.

وأشار الى أن “عبد المهدي يقدر دور المعارضة، وربما ضغوطات مسؤولية العمل الحكومي ذهبت به لارسال رسالة قاسية نوعا الى الحكيم بعد تظاهرات تيار الحكمة وهذه الزيارة تاتي لتحسين العلاقة، وبناء علاقة صحيحة، وهذا مايجب ان يسود في العمل السياسي”.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*