العمليات المشتركة تطالب الناصري بالاعتذار على تصريحاته حول الجيش العراقي .

344

((( بيان ))
في الوقت الذي تتكامل منظومة الامن الوطني للدولة ويقدم الجيش العراقي الدعم والإسناد لجميع القوات الامنية من جهاز مكافحة الارهاب ووزارة الداخلية والحشدين الشعبي والعشائري، وقوات البيشمركة التي خاضت غمار عمليات التحرير الكبرى بروح الدفاع عن الوطن وانقاذ المواطن، حيث تحمل الجيش العراقي بكل صنوفه وقواته الثقل الأكبر في قواطع العمليات مع اخوانه من ابطال الحشد الشعبي والقوات الامنية الاخرى وتحقيق الانتصارات الناصعة في تحرير كامل التراب العراقي من دنس عصابات داعش الارهابية، حيث اشاد العالم بهذا الانتصار العراقي الكبير لانه تحقق على اعتى هجمة ارهابية بربرية في التاريخ وانتقل الى العمليات الامنية الكبرى مع القوات المشتركة لاحلال السلام في جميع المناطق والعمل على العودة للوضع الطبيعي، نتفاجيء بتصريح غريب من ” الشيخ يوسف الناصري” الذي اتهم الجيش بتهم قاسية تطعن بوطنيته ويطالب بحل الجيش .
وهنا تبين قيادة العمليات المشتركة استنكارها لهذا التصريح الغريب وتطالب صاحبه بسحبه والاعتذار عنه، لان هذا التصريح لايشكل إساءه للجيش العراقي البطل فحسب وإنما لكل الشهداء والمضحين من أبناءه ولعموم الشعب العراقي الذي يقدس جيشه الذي هو جيش الوطن والمواطن وقدم التضحيات الكبيرة لحماية العراق وشعبه ويؤكد أبناءكم في الجيش العراقي انهم الحصن الحصين لحماية الدولة والوطن والمصالح العليا للعراق وامن شعبه واهدافه الحيوية يدا بيد مع جميع القوات الامنية من الحشد الشعبي وجهاز مكافحة الارهاب وقوات وزارة الداخلية والبيشمركة والاجهزة الامنية والاستخبارية كافة، كما ان قيادة العمليات المشتركة تحتفظ بحقها القانوني في اتخاذ الاجراءات المناسبة بحق من يحاول الاساءة للجيش العراقي والقوات الامنية العراقية.
الفريق قوات خاصة الركن
عبد الامير رشيد يار الله
نائب قائد العمليات المشتركة
بغداد
14 اب 2019



تعليق واحد

  1. جيش محمد العاگول

    لماذا الزعل يا اخوان ،بربكم عن اي جيش تتكلمون والجيش وقياداته معظمهم مزدوجي الجنسية ،أليس طالب شغاتي اميركي الجنسية والهوى والتبعية ،الم يخنْ الفلاحي الشرف العسكري!!!ألم يهرب عبود كنبر والغراوي وعشرات من الجبناء امثالهم من أمام زعاطيط داعش ،بربكم هل يوجد جيش نصف ضباطه خونة لا لشيئ سوى انهم يحلمون بعودة الحكم للسنة فقط مجددا،عن اي جيش نتكلم وكان لسنوات طويلة رئيس أركانه بابكر زيباري الذي يحمل عقيدة البشمركة العسكرية التي تعتبر العراق والجيش العراقي عدوها الوحيد،عن اي جيش تتكلمون ياسعادة وليس له الحق في تجهيز نفسه بالأسلحة الحقيقية لا بطائرات اميركية بدون عتاد ونصف طياريها أكراد أو من المناطق الحاضنة لداعش هل يعول على هكذا جيش في الحفاظ على وحدة العراق !! هل يعلم قادة الجيش ان داعش تفرح عندما تعلم ان مقابلها الجيش وليس الحشد الشعبي لانها تعلم ان الجنود وقبلهم قادتهم سيهربون بالجملة تاركين أسلحتهم ورتبهم فرار من أبواق سياراتهم (كما حدث في سقوط تكريت والرمادي)،بربكم هل يوجد جيش يقوده عادل زوية وقبله المخربط العبادي وقبله ابو النير المالكي الفاشل حد النخاع ،بربكم عن اي جيش تتكلمون ونصف ضباطه دمج وتابعين لاحزاب فاشلة همها الأول والأخير سرقة خيرات الشعب ،وأخيرا مايوجد في العراق اليوم ليس جيشا وإنما لملموم نصفه أمثال الفلاحي وبابكر زيباري الانفصالي والمتبقي أما دمج أو جاء من اجل الراتب أو ولائة لحجي فلان وشيخ علان وطبعا ما ننسى حجي حمزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*