تلفزيون كركوك والاعلامي هاشم الجباري

56

بداية لابد لي ان اتوجه بشكري وتقديري الي الاديب والاعلامي القدير الاستاذ هاشم عبدالله معروف الجباري الصديق العزيز الذي كان يعمل في محطة تلفزيون كركوك وهي اول ممارسة له في العمل الوظيفي واختار مهنة الاعلام التي كان يهواها وهو المثقف والمتابع والشاعر وكان له ما اراد وتم تعينه بصفة مذيع باللغة الكردية بتاريخ 1-9-1969 وتربطني به علاقة صداقة قديمة وهو ابن كركوك الوفي والذي يحمل في قلبه وسلوكه العام طبع المحبة والسلام ويفتخر ونحن معه بعلاقته الواسعة والوطيده مع ابناء المدينة بصدق وعمق ومن مختلف القوميات انه الحالم بمجتمع كركوكلي ينعم بالسلام والمحبة ومدينة زاهرة متطورة تفرح القلوب ويتباهي بها الجميع وهو من مواليد1944 ومسقط راسه اربيل ولكن ترعرع وعاش صباه وشبابه في كركوك ويحمل همومها ويحمل الذكريات الجميلة اخترت صديقي الت توثقت علاقتي اكثر معه من خلال اللقائات الاسبوعية الصباحية والمسائية في مجالس الادب والشعر والسيرة والذكريات التي تتميز كركوك بهذا النشاط الي يديمه الحضور الكرام من مختلف القوميات والذي تتبناه عدة جهات ولكن ابرزها شهادة للتاريخ والجميع في مسار واحد والهدف واحد وهو احتضان الشعر والادب والقصة والرواية ومتابعة النشر والتوقيع علي الاصدارات الجديدة بحفل ابتهاجي جميل ومناقشة المضمون من الحاضرين بعد التقديم من المولف اتحاد ادباء كركوك والبيت الثقافي التابع لوزارة الثقافة والمركز الوطني لاتحاد الوطني الكردستاني والمراكز الثقافية التركمانية التابعة للجبهة التركمانية والمنظمة الاشورية وهذه المنتديات والنوادي ملتقي يجسد ويعزز الوحدة الوطنية وهو واقع قائم لا ابالغ فيه ولا اجامل الكل يحمل في القلوب المحبة والسلام ويعمل الي تطويرها وتعميقها بعيدا عن صهيل خيول السياسة ان هذه المنديات رسالة الاخوة ورسالة الوطنية ورسالة المثقف والاديب الذي يملك القلم ليكتب الحب فقط وعود الي بدء اتصلت بالعزيز الجباري وافادني بالمعلومات القيمة عن هذا المنبر الثقافي والاخباري والاجتماعي والجنود المجهولين الذين ساهموا وعملوا به ومن مختلف القوميات واحببت التوثيق لبعض من تذكرناهم من الاحياء والاموات واعتذر جدا لمن لم ترد اسمائهم انه خزين الذاكرة وبعض النزر اليسير مماكتب والحمد لله ان الاستاذ هاشم الجباري ابن مدينتي في عنفوان شبابه ونشاطة له الفضل الاكبر في توثيق المعلومات عن المحطة وارجومنه ان يوثق كل مالديه وهو يعمل علي اصدار ماكتبه في الصحف والمجلات في كتابه القادم

بتاريخ 18-11-1967 تم افتتاح تلفزيون كركوك من قبل المرحوم طاهر يحيي رئيس الوزراء في بث يومي يعتمد علي محطة تلفزيون بغداد حيث يتم ارسال التسجيلات كافة الي كركوك لبثها في اليوم التالي باستثناء نشرات الاخبار التي تقدم مباشرة من قبل المذيعين بالاعتماد علي الوكالة العراقية مع نشر الاخبار المحلية للمدينة بالاعتماد علي كادر المحطة وكان هناك تعليق مركزي يتم ارساله عن طريق جهاز البرق الطابع الموجود في المحطة وكان ابرز مذيعي نشرات الاخبار هم تحسين الهرمزي وابراهيم اسماعيل اغا شقيق المرحوم خليل اغا وبعد فترة تم انتداب ليث شاكر سعدون عباس خالد العيداني وميسر محمد علي من تلفزيون بغداد الي تلفزيون كركوك وبعد قيام ثورة 17-30تموز مباشرة تم تخصيص فترات بث كردية وتركانية وسريانية بمساحة من الوقت لاتتجاوز النصف ساعة وتم تمديد الاوقات في عام 1973 الي وقت لايتجاوز 45 دقيقة وفي 1- 6 -1974 تم افتتاح قناة كردية من موقع المحطة والبث يبداء من الساعة السادسة مساء الي منتصف الليل بعد ان تم نصب المايكرووف في النصف الثاني من السبعنيات في طريق الدبس وفي المعهد الفني وتم الاستغناء عن البث العربي في المحطة لوصول بث بغداد مباشرة الي كل محافظات العراق وفي نيسان عام 1980 تم افتتاح البناية الجديدة خاصة للبث الكردي الملون في وسط المدينه الموقع الحالي واستمر البث التركماني والسرياني من المرسلات القديمة في طريق بغداد قرب المعهد الفني وفي 22-8 – 1980 بدء الحرب العراقية الايرانيه تم استقطاع ساعة واحدة من البث الكردي لنقل البثيين التركماني والسرياني منها 40 دقيقة تركماني و20 دقيقة سرياني وفي عام 1993 ازداد البث التركماني ليكون ساعة واحدة والسريانية نصف ساعة مع اضافة بث صباحي للقناة الكردية لمدة ثلاث ساعات وفي عام شهر تشرين الاول عام 1989تم نقل البث الكردي الي الموصل وبعد قصف محطة الموصل عام 1991 من قبل الامريكانعادت القناة الكردية الي كركوك وفي عام 1999 نقلت الي بغداد وخصص وقت ساعتين للبث الكردي وساعة واحدة للبث التركماني وبعد عام 2003 اصبحت المحطة ضمن شبكة الاعلام العراقي بعد ان تركت اثرا كبيرا في تسجيل الاغاني الكردية والتركمانية والسريانية وبداية كانت بالابيض والاسود 851 اغنية كردية و303 تركمانية و98 سريانيةوملونة 658 كردية 98 تركمانية و22 سريانيةبالاضافة الي 107 تمثلية كردية مختلفة 24 تركمانية و22 سريانية بالاضافة الي تسجيل اللقائات والنشاطات والمعارض والاحتفالات بالمناسبات وبرامج متنوعة بجميع اللغات وقدشارك مخرجين وممثلين من محافظات اربيل والسليمانية ودهوك وكركوك وبغداد في مجمل النشاطات وكان هناك مذيعين يقومون بتقديم الاخبار والتعليقات والنشاطات من الذين استمروا بالخدمة الثابتة علي ملاك المحطة من الكرد ومنهم جبار جباري – هاشم جباري –محمد امين هموندي – شفيق رفيق- صباح موسي –هه لو هاشم جباري-رزكار شواني – عبيد رشيد –ومن التركمان مولود قاياجي –عبدالله داقوقلي –عبد العزيز سمين البياتي – رضا قنبر –يلمان زين العابدين وموذيعات عربيات سامية الاطرش –ليلي محمد نوروز- وكروان سعيد – وخالدة عبدالله وزهور قاسم ومذيعات من الكردنسرين محمود –بروين محمود-دلباك طاهر-سهام محمد –سميرة محمود ومن المذيعات التركمانيات فيحاء زين العابدين –فضيلة زين العابدين – اميرة زينل –كلشان شكرجي ومن المخرجين الذين ساهموا وعملوا في الاخراج –عادل عبدالله- صباح رشاد –علي محمد رمضان –عرفان معروف –لبرون سيمون –حسين علي غالب –طارق فاضل –محمد نوري طبو – محمد رضا وهناك مخرجين ساهموا في الاخراج من خارج ملاك المحطة سلمان فائق-ناصر حسن

ومن المصورين سيد احمد عز الدين – عواد كنو العبيدي

وقد تولي مهام منصب مدير المحطة السادة كل من

1-يحيي جميل حمادي 1969

2-ابراهيم صالح الدوري 1970- 1971

وعاد عام 1979 لمدة تسعة اشهر والمرة الثالثة من 1980 الي عام 1983

4-رافع محمد الكبيسي 1972

5-عبد الجبار محمد سلطان 1973-1975

6-خليل ابراهيم العزاوي 1975لمدة ثلاثة اشهر

7-طارق علوان نجم 1975 -1979

8-محمد رضا كاظم 1983-1995

9- سالم محمود كباجي 1995 الي منتصف 1998

10 –محمد حسين الداغستني 1998

11-عادل نجرس 2002-2003

وفي رسالة من السيدة الفاضلة عضوة الجمعية الوطنية العراقية سابقا فيحاء زين العابدين حسن البياتي الي مجلة ميزوبوتاميا وضحت فيها انها اول مذيعة في تلفزيون كركوك عام 1971 وان شقيقتها فضيلة زين العابدين حسن هي اول مذيعة تركمانية حيث كان السيدة فيحاء في القسم العربي

وفي نهاية المقال اجدد شكري الي الاستاذ هاشم جباري وهو من القلة الذين يتواجد حاليا في كركوك وهو الذي عاصر الاحداث ولازال مستمرا يساهم في الحركة الادبية في كركوك ويتم استظافته في مجالس الادب والثقافة ليتحدث بالموضوع المتعلق بالاعلام وشاهد علي هذا التاريخ وكان يشغل في التلفزيونفي حينها رئيس القسم الكردي ورئيس قسم التنسيق ورئيس لجنة فحص النصوص وبعد 2003 اعتذر عن الاستمرار في عمله واستلم ادارة اذاعة العراق الجديد ومن ثم ادارة اذاعة نوا وهو عضو اتحاد في الاتحاد العام للاادباء العراق منذ 1986 وعضو اتحاد العرب وعضو اتحاد ادباء الكرد وعضو في نقابة صحفي كردستان وعضو منظمة كتاب بلا حدود وعضو في اتحاد المذيعين العراقيين وعضو رابطة المبدعيين العراقيين للفنون الجميلة وله المئات من المنشورات في الصحف والمجلات العراقية والعربية والكردية واول مقالة كتبها عام 1966 في جريدة الاخبار. ياسين الحديدي



اترك تعليقاً